BUSCAR POETAS (A LA IZQUIERDA):
[1] POR ORDEN ALFABÉTICO NOMBRE
[2] ARCHIVOS 1ª, 2ª, 3ª, 4ª, 5ª 6ª 7ª 8ª 9ª 10ª 11ª 12ª 13ª 14ª 15ª 16ª 17ª 18ª 19ª 20ª y 21ª BLOQUES
[3] POR PAÍSES (POETAS DE 178 PAÍSES)

SUGERENCIA: Buscar poetas antologados fácilmente:
Escribir en Google: "Nombre del poeta" + Fernando Sabido
Si está antologado, aparecerá en las primeras referencias de Google
________________________________

domingo, 27 de mayo de 2012

7067.- HYAM SCHOUGAIR YARED



Hyam Schougair Yared
Nació en 1975 en Beirut. Poeta y novelista. Ha publicado dos poemarios con Dar An Nahar y dos novelas: El armario de las sombras y Sobre la tonada. Sus libros han recibido varios premios, entre ellos el premio Francia-Líbano.

Hyam Yared was born in 1975 in Beirut. Poet and novelist, she has published two books of poetry with Dar An Nahar, and two novels, L’Armoire des ombres and Sous la tonnelle. Her books have received several awards, such as the prize France-Liban.






2.
Reconocer tu lengua en mi desvanecimiento.

3.
No soy de ningún lugar, de ninguna ola,
de ningún otro. Inclinada sobre tu orilla
el agua me bebe entera.

6.
No sé si mi mano me pertenece,
si mi mirada es una prolongación
de la mañana.
Nada sé. Mi cuerpo sabe






ولدت الكاتبة هيام يارد في العام 1975 في بيروت. نشرت حتى الآن كتابي شعر عن دار النهار و دار "لِديه بلو" الفرنسية, كما و أصدرت روايتين هما (Sous la tonnelle) "تحت العريشة" و (L’Armoire des ombres) "خزانة الظلال". حققت كتبها العديد من الجوائز من ضمنها الجائزة القرنسية اللبنانية, و جائزة فينيكس 2009 عن آخر إصداراتها. نشرت الكاتبة أشعارها في لبنان و فرنسا و بريطانيا و البرتغال و إيطاليا. تتحدث هيام يارد لبيروت39 حول فضل الفنون على العقليات و في مواجهة الظلامية.

منذ متى و انت تكتبين؟

منذ أن كنت في سن الثانية عشر.

من هم شعراؤك المفضلون؟

جورج شحادة و إدمون جابيس و رينيه شار و ريلكة و هنري ميشو و جي باتاي. إيميلي ديكينسون و ماريا تسفيتايفا و جاك كيرواك.

لماذا تفضلين الكتابة بالفرنسية؟

لانني نشأت مع هذا اللسان. مع ان العربية متجذرة بعمق في وعيي و حياتي اليومية, إلا أنني أكتب بالفرنسية مع كل التاثيرات العربية التي نشأت حولها.

إن إستطعت تلقين بناتك الثلاثة درسا هاما, ماذا سيكون؟

ان يمضين قدما نحو حريتهن و أن يحترمن ظروف غيرهن بينما يتذكرن ان الهام في الامر ليس ان يتحررن بل أن يكملن مشوارهن في الحرية و ان يتجنبن الخلط بين الحرية و كائن خرافي آخر هو التوهم. أن يكنّ أنفسهن هي إحدى أوجه الحرية و الحرية غالية الثمن خصوصا إن تداخلت المصالح و الأموال لتمحو الاخلاق.

إقتباسا من " أسئلة بروست":

ماهي السعادة  المثلى في هذه الدنيا  ؟

السعادة المثلى بالنسبة لي هي ألّا يكون لدي تصور جاهز عن السعادة, ليس الأمر بأن يكون عندي تصور ما, بل أن يكون عندي موقف حين يتعلق الأمر بمعاملة الناس و الإقبال على الدنيا.

ماهو رأيك في منتهى البؤس؟

الإستعباد المعاصر.

ما هي كلمتك المفضلة؟

أكون.

ما هي الكلمة التى لا تفضلين؟

الجشع.

إن لم تسكني بيروت, أين كنت ستسكنين؟

لطالما أغرتني فرنسا بسياساتها العلمانية التقليدية منذ الثورة الفرنسية, و لأنها مكان ولادة حقوق الإنسان.

كـ "بيروتية", ستكون تجربة بيروت39 مغايرة لك مقارنة بالأدباء الزائرين للمرة الأولى. ما هي توقعاتك؟

طموحي كبيروتية هي بأن ألتقي جميع الأدباء الـ 39 المشاركين. و أن يكون لدي متسع كاف من الوقت لمحادثتهم وحتى أريهم نظرتي الأنانية تجاه هذا البلد. و لكن أهم ما في الامر هو محاولة إيصالهم ببيارتة آخرين. علينا أن نوعي الناس حول أهمية ما يدعى بـ "اوعية الإذابة" أو البوتقة الثقافية. أن نعطي الثقافة مكانها كجواب على الحالات السياسية في هذه البلدان حيث لا تزال الطاقات الشابة تتوق لحكم ذاتي فيها منذ الحرب العالمية الاولى. للثقافة و الفن القدرة على السير بنا نحو الحرية او على الاقل وضعنا على الطريق الصحيح في إتجاهها. المشي في هذا الطريق هي عمليات تحررية مصغرة دؤوب. لذا, الإبداع وحده له المقدرة على خلقنا كآدميين و فنانيين و سياسيين و تعريفنا و وضع معنى لأنسانيتنا و مجتمعاتنا. إذا كان للفن القدرة على تحريرنا, عندها فقط تولد أُمّة حرة.